حوار من أجل السلام

ما هو مفهوم الحوار بين أتباع الأديان والثقافات؟

ينطلق الحوار بين أتباع الأديان والثقافات من قاعدتين أساسيتين:

القاعدة الأولى هي الاعتراف بالاختلاف والتنوع في الرؤى والمفاهيم ، وبحرية التعبير عن هذا الإيمان. ومهمة الحوار هنا هي عدم تحويل الاختلاف إلى خلاف. حيث أن الحوار في رسالته الإنسانية لا يسعى إلى إدانة أو إلى تصحيح أو إلى إزالة الخلافات بين الناس، ولكنه يعمل على إرساء ثقافة احترام التعدد والتنوع على أنها قائمة ومستمرة. فالسلام بين البشر لا يكون بإلغاء الاختلافات بل باحترامها عن طريق الحوار.

أما القاعدة الثانية فهي الاغتناء بقيم ومفاهيم الآخر المختلف. ومهمة الحوار هنا هي مدّ جسور التعارف المتبادل انطلاقاً من الحقائق النسبية التي ينطلق منها المتحاورون تطلعاً إلى الحقيقة الجامعة والمطلقة المتمثلة في مبادئ التعايش والمواطنة المشتركة. وهو حوار يقوم على تعدد وجهات النظر، والتعاون فيما بين أصحابها في تعزيز المشتركات الإنسانية.
وبذلك يصبح التعايش والتفاهم والتعاون بين أتباع الأديان وسيلةً فعَّالة من أجل بناء السلام وتحقيق الأمن وإقامة العلاقات السليمة بين الشعوب، واحترام حقوق الإنسان؛ والحريات الأساس المنصوص عليها في العهود والمواثيق الدولية.

ويعمل المركز من خلال جهود الأفراد والقيادات والمؤسسات الدينية وصانعي السياسات من المؤسسات الدولية على تحقيق نتائج عملية لبرامجه ومبادراته المتنوعة من جميع أنحاء العالم.

حوكمة المركز

Dr. Hamed Al-Majed

الدكتور حمد الماجد

Dr. Kezevino Aram

الدكتورة كيزيفينو آرام

Bishop Miguel Ayuso

سعادة الأسقف ميغيل أيوسو

Metropolitan Emmanuel

صاحب النيافة المطران أيمانويل أداماكيس

Reverend Kosho Niwano

الموقرة كوشو نيوانو

سماحة شيخ الإسلام الله شكر باشازاده

Reverend Mark Poulson

القس الموقر مارك بولسن

Chief Rabbi David Rosen

الحاخام ديفيد روزن

Dr. Mohamed Sammak

الدكتور محمد سماك

شركاؤنا

شارك في الحوار