Banner image

من نحن

من نحن

منظمة حكومية دولية، متعددة الأديان والثقافات، متعددة الأطراف

نبذة عن مركز حوار الأديان

[file:field-file-image-alt-text]

يعد مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات "كايسيد" منظمة دولية تأسست عام ٢٠١٢ من قبل المملكة العربية السعودية وجمهورية النمسا ومملكة إسبانيا إلى جانب الفاتيكان بصفته عضوا مؤسساً مراقباً. يقع مقر المركز في مدينة فيننا، عاصمة النمسا، ويسعى لدفع مسيرة الحوار والتفاهم بين أتباع الأديان والثقافات المتعددة، والعمل على تعزيز ثقافة احترام التنوع، وإرساء قواعد العدل والسلام بين الأمم والشعوب.

يرى المركز أن الدين، قوة فاعلة لتعزيز ثقافة الحوار والتعاون لتحقيق الخير للبشرية؛ حيث يعمل على معالجة التحديات المعاصرة التي تواجه المجتمعات، بما في ذلك التصدي لتبرير الاضطهاد والعنف والصراع بإسم الدين وتعزيزثقافة الحوار والعيش معاً. 

يتألف مجلس إدراة المركز من قيادات دينية، من المسلمين والمسيحيين واليهود والبوذيين والهندوس.

حوكمة المركز

[file:field-file-image-alt-text]

مجلس الأطراف: يتكون من الدول المؤسسة للمركز وهي المملكة العربية السعودية، و جمهورية النمسا، ومملكة إسبانيا، والفاتيكان بصفة مؤسس مراقب.

مجلس الإدارة: يتكون من قيادات دينية من المسلمين والمسيحيين واليهود والبوذيين والهندوس. 

المنتدى الاستشاري: كما هو منصوص عليه في الاتفاقية التأسيسية للمركز؛ يتم إنشاء منتدى استشاري مكون من مائة (100) عضو من أتباع الأديان الرئيسة في العالم والمؤسسات والمجتمعات الدينية والثقافية.

الأمانة العامة: يدير الأمين العام ونائب الأمين العام والمدير العام الأمانة العامة للمركز.

شركاؤنا

العاملون في المركز

يعمل في مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات نخبة رفيعة المستوى من الخبراء والموظفين من 29 دولة موزعة على خمس قارات، ومن عدة خلفيات ثقافية ودينية. ترتكز أعمال المركز على مبدأ احترام التنوع والتعددية وهو حجر الأساس الذي يقوم عليه نظام التوظيف في المركز.

مجموع الموظفين 56 موظف،  52% منهم إناث و48% ذكور.