أعمالنا

منصة تعزيز الحوار بين أتباع الأديان في نيجيريا

يتعاون المركز مع الشركاء النيجيريين لبناء منصة حوار مستدامة وشاملة من أجل السلام، تجمع ما بين الأطراف الدينية الفعّالة والشركاء الدوليين والحكوميين جنبًا إلى جنب مع شركاء من المجتمع المدني. وبالتركيز على التحديات القائمة في نيجيريا؛ يجمع المركز بين القيادات الدينية وصانعي السياسات والأطراف المعنية الإقليمية والخبراء في سلسلة من الاجتماعات بين أتباع الأديان المتعددة وبين أتباع الدين الواحد، وتعرف بعمليات "التنسيق للإنجاز".

ومنذ عام 2015م، وبالتعاون مع الأطراف المعنية النيجيرية والشركاء مثل: معهد السلام وحل النزاع، ومركز الوساطة بين الأديان، ومركز كوكاه، يدعم مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات، وينسق ورش العمل والمؤتمرات من خلال التعاون مع الخبير المحلي.

وتركز مؤتمرات "التنسيق للإنجاز" على التفاهم بين أتباع الدين الواحد كأساس للتعاون فيما بين الجماعات والمؤسسات الدينية النيجيرية. وقد تأسس "منتدى الحوار بين أتباع الأديان من أجل السلام" في يناير عام 2017م وصاغ خطة العمل الخاصة به.

وتسهم المؤتمرات وورش العمل والاجتماعات في تبني مدخل شامل ومستدام، يمثل الأطراف كافة نحو الحوار بين أتباع الأديان كوسيلة للسلام في الدولة. وتحظى هذه العملية باعتراف وترحيب من مسؤولي نيجيريا البارزين، مثل: سلطان سوكوتو ورئيس الجمعية المسيحية في نيجيريا وكاردينال أبوجا. ويكتمل هذا العمل بتنسيق وإجراءات لبناء القدرات التي ينفذها الخبير المحلي.

وتسهم مؤتمرات وورش العمل والاجتماعات في تبني مدخل شامل ومستدام يمثل كافة الأطراف نحو الحوار بين أتباع الأديان كوسيلة للسلام في الدولة. وتحظى هذه العملية باعتراف وترحيب من مسؤولي نيجيريا البارزين مثل سلطان سوكوتو ورئيس الجمعية المسيحية في نيجيريا وكاردينال أبوجا.  يكتمل هذا العمل بتنسيق وإجراءات لبناء القدرات التي ينفذها الخبير المحلي.

Past Events