أعمالنا

برامج المركز المخصصة للشباب

الشراكة العالمية بين مركز حوار الأديان والثقافات وبين المنظمة  الكشفية  العالمية،  أتاحت ميادين، ومجالات أوسع لبرامج وقيم وفعاليات الحوار للتواصل مع أكثر من أربعين مليون كشاف عبر المنظمات الكشفية في جميع أنحاء العالم، التي باتت تنظر بعين الاعتبار والتقدير لبرامج تنمية مهارات الحوار والاتصال وتعطي اهتمامًا أكبر لدور أتباع الأديان والثقافات من خلال الحوار وأدواته ووسائله في تعزيز التعايش والسلام لما لهذه البرامج من تأثير كبير على تشجيع التواصل والتسامح والتعارف والقبول بالتنوع الثقافي وتعزيز المواطنة المشتركة. وإن التفاعل الحواري المعرفي الذي يؤكد أن التواصل المتميز الفعال بين الشباب في العالم من شأنه أن يعطي دفعة كبيرة للعلاقات الثقافية والحضارية بين الأمم، كونهم نصف الحاضر، وكل المستقبل، والأكثر فتوةً وحيويةً، ونشاطًا، وحراكًا واطلاعًا على الثقافات المتنوعة واحتكاكًا بها.

وبموجب اتفاقية التعاون بين المركز والمنظمة الكشفية العالمية، خلال أربع سنوات، تم تطوير وسم كشفي، ودليل تدريبي على مهارات الحوار، ودراسة عالمية.

ويتعاون المركز والمنظمة على التدريب وعقد ورش العمل لتعزيز الحوار على المستوى الدولي والإقليمي والوطني لزيادة أعداد ميسري ومدربي الحوار الكشفي. وتشكل هذه التدريبات جزءًا لا يتجزأ من برنامج "الحوار من أجل السلام" الذي يُرسّخ قيم الحوار لدى الكشافة من مختلف الفئات العمرية. والتدريب على الحوار الذي يقدمه المركز للشباب يكسبهم المهارات التي يحتاجونها لتعزيز وتيسير الحوار بأنفسهم. وتعد المنظمة العالمية للحركة الكشفية إحدى المنظمات الشبابية الكبرى في العالم حيث تقوم بتثقيف الشباب من خلال منظومة القيم.

.