Loading...

مركز الحوار العالمي يعيد النظر في أعماله في ضوء جائحة كورونا

27 مارس 2020

لقد أعاد مركز الحوار العالمي النظر في أعماله في ضوء حالة الطوارئ العالمية التي فرضها فيروس كورونا المستجد. ويسلِّم المركز بأن التزاماته البرنامجية والسياساتية والتشاركية ستخضع للتأجيل والمراجعة بسبب الحاجة إلى الالتزام بالإجراءات الرامية إلى منع انتشار هذا الوباء.

وابتداءً من الآن حتى يونيو 2020، سيبث المركز جميع الأنشطة على الإنترنت، حيثما أمكن ذلك، في حين أنه من المقرر استئناف الأحداث الفعلية المقرر عقدها في الموقع من يوليو حتى ديسمبر 2020، اعتمادًا على المستجدات. ويستثنى من ذلك بعض الأنشطة المختارة التي ينفذها الشركاء المحليون عندما تكون المخاطر منخفضة في بلدان محددة، بما يتفق مع إرشادات السلطة المحلية. وعليه، ستُصمم موارد المركز وأنشطته في كثير من الحالات بحيث تبيِّن التحديات التي يفرضها تفشي الفيروس وتساعد على تخفيفها، وذلك أساسًا عن طريق القنوات الإلكترونية/الرقْمية والأنشطة الفعلية المستأنَفة بعد يوليو، استنادًا إلى الحالة الحاضرة.

وستعزز هذه الجهود عمل شبكة الشراكات العالمية لمركز الحوار العالمي التي تضم قيادات ومؤسسات ومنظمات دينية في مناطق عمليات المركز، وهي المنطقة العربية وجمهورية إفريقيا الوسطى وميانمار ونيجيريا وأوروبا. ويتواصل المركز أيضًا مع شركائه والجهات المعنية بُغية إيجاد السبل الكفيلة بالحفاظ على التزاماته البرنامجية والسياساتية والتشاركية الحالية قدر الإمكان.

ثم إن المركز يواصل مناقشاته مع منظمات مثل تحالف الحضارات التابع للأمم المتحدة (UNAOC) وجامعة الأمم المتحدة للسلام (UPEACE) بشأن المبادرات القصيرة والطويلة الأمد للاستمرار بتعزيز ولاية المركز على مستوى رسم السياسات العابرة للحدود الوطنية. وبدورهم، فإنَّ موظفي المركز العاملين في فيينا بالنمسا سيواصلون التزامهم سياسات الحكومة النمساوية المتعلقة بالسفر والعزلة الذاتية وغير ذلك من التدابير الوقائية.

الكلمات الرئيسية