Loading...

مركز الحوار العالمي لأتباع الأديان والثقافات يقيم في الأمم المتحدة لقاءً دولياً بمناسبة أسبوع الوئام العالمي فيصل بن معمر: جوهر الأديان جميعها، الوئام والسلام، والتعايش والتفاهم بين أتباع الأديان والثقافات

08 فبراير 2018
UNICEF and KAICIID

ثمَّن معالي الأمين العالم لمركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات في فيينا، الأستاذ فيصل بن معمر، مبادرة أسبوع الوئام العالمي بين أتباع الأديان الذي تقيمه منظمة الأمم المتحدة، سنويًا احتفاءً بالإنجازات  في مجالات تعزيز التعايش والوئام وبناء السلام.

وأكد  معاليه في كلمة ألقاها في اللقاء الذي نضمه المركز بالتعاون مع منظمة يونيسيف في مقر منظمة الأمم المتحدة بمناسبة أسبوع الوئام بين أتباع الأديان ، على أهمية التعايش والتفاهم المتبادل، وبناء السلام والحوار؛ لإشاعة الوئام بين البشر، مشيرًا إلى الحاجة الملحة للحوار المستمر بين مختلف أتباع الأديان، لتعزيز المشتركات الإنسانية والتعاون فيما بينهم ومكافحة الكراهية.

وأشار بن معمر إلى أهمية الحوار والتعارف والوئام والرحمة بين أتباع الأديان والثقافات، موضحًا أن جوهر الأديان جميعها الاحترام المتبادل، والتعايش بينهم بأديانهم وثقافتاهم المتنوعة التي تشكل جميعها نسيجًا إنسانيًا على المستويات كافةً، مبينًا أنه لا يجوز نسبة أية أعمال تطرف أو عنف أو  قتل أو دمار إلى الأديان السمحة؛ كونها مصادر للرحمةً والسلام والوئام.

 وأعرب معالي الأمين العام عن اعتزاز المركز، الذي تأسّس منذ أكثر من خمس سنوات بمبادرة من المملكة العربية السعودية ومشاركة جمهورية النمسا ومملكة إسبانيا والفاتيكان عضو مؤسس مراقب؛ وتقديره للمساهمات القيمة لأتباع الأديان والثقافات المختلفة في إثراء الحضارة الإنسانية، مشيرًا إلى أن المركز راعى في تشكيل مجلس إدارته مشاركة قيادات دينية رئيسة في العالم: (من المسلمين والمسيحيين واليهود والهندوس والبوذيين)؛ كقوة فاعلة لتعزيز المشترك الإنساني ونشر ثقافة الحوار والتعاون لتحقيق الخير للإنسانية كافةً.

 وأوضح بن معمر أن المركز العالمي للحوار في فيينا، يسعى إلى بناء جسور الحوار بين أتباع الأديان المختلفة  من الأفراد  والقيادات والمؤسسات الدينية، وصانعي السياسات من ناحية أخرى لتعزيز التماسك الاجتماعي وحماية المواطنة المشتركة؛ كيلا لا تتعرَّض للتهديدات؛ مشيرًا إلى أن المركز العالمي للحوار بفيينا، يُعد أول منظمة حوار دولية، تعمل على تفعيل دور الأفراد والقيادات والمؤسسات الدينية لمساندة صانعي السياسات في بناء السلام وتعزيز التعايش؛ وإزالة الفجوة بينهما، عبر مبادرات مستدامة وتحقيق نتائج إيجابية في مجالات بناء السلام وتعزيز التعايش السلمي عن طريق مبادرات متنوعة للحوار تساهم في تحقيق الاستقرار للمجتمع الإنساني العالمي، لافتًا أن المركز، يحمل رسالة إنسانية سامية، تنطلق من التعاليم الدينية والاخلاقية الإنسانية التي يمكن تفعيل أثرها الإيجابي عن طريق التقنيات الحديثة.

واستعرض معاليه  منهج المركز في تمكين القيادات الدينية في هذا العصر الرقمي، من خلال استخدام شبكات التواصل الاجتماعي؛ يساهموا في مجتمعاتهم من خلال أدوارهم الفريدة، المؤثّرة في التغيير الإيجابي؛ جنبًا إلى جنب مع الاهتمام بالشباب الذين يبحثون عن أفضل سبل الحياة في سلام وأمن واطمئنان، بعيدًا عن الكراهيةو التطرف والإرهاب من خلال استراتيجية تعتمد على الحوار والتعايش السلمي في ظل المواطنة المشتركة، باستخدام أحدث التقنيات والاتصالات المبدعة في هذا الخصوص..، مشيرًا إلى المنصة الإلكترونية للمعرفة والحوار، التي أطلقها المركز للمهتمين بالحوار بين أتباع الأديان والثقافات؛ التي توفّر مصادر وآليات تعليمية، مثل: الخرائط التفاعلية ومنتجات التعليم الإلكتروني وقواعد البيانات المتعلقة بالمادة، مُصمَّمة خصيصًا من أجل تعزيز ونشر وتثقيف وتدريب ودعم شبكة حوار أتباع الأديان والثقافات حول العالم.

وأوضح بن معمر، أنه قد يبدو للبعض عدم توافر علاقة بين الدين ومواقع التواصل الاجتماعي، الذي يُعد رمزًا للتغيير المتقدم الحاصل حاليًا؛ مستدركًا بقوله: إن الدين من أعرق الروابط التي تربط البشرية بعضها بالبعض الآخر؛ مشيرًا إلى أن التقاليد الدينية تمتد لآلاف السنين، ومن خلال شبكات التواصل الاجتماعي نستطيع إشراك الأغلبية المعتدلة لمواجهة الكراهية والتطرف.

 ودعا معاليه إلى التصدي لتوظيف المتطرفين لوسائل التواصل الاجتماعي؛ لنشر ثقافة الإقصاء وتصدير خطاب الكراهية، باستهدافهم فئة الشباب، مشيرًا إلى محاولات الفئات المتطرفة تجنيدهم عبر أدوات متنوعة، كما طالب بإعداد خطاب مضاد، يدعو إلى الحوار والتعايش والتماسك الاجتماعي والتسامح؛ وأعلن عن مبادرة المركز العالمي للحوار  لمد يد العون إلى الشباب مباشرة، في هذا الشأن؛ حتى تتوافر لهم آليات الحوار عن طريق تلك الوسائل؛ ويتمكَّنوا من استخدامها بالطريقة الصحيحة؛ إدراكًا بأن وسائل التواصل الاجتماعي إذا استُعمِلت ستساهم في تعزيز علاقات الفهم والانسجام والتعايش ونشر ثقافة الحوار بين أتباع الأديان والثقافات المتنوعة. ولتعزيز روح التعاون بين الأطراف المعنية بنشر ثقافة الحوار حول العالم؛ أشار معاليه أن برنامج: (وسائل التواصل الاجتماعي كمساحة للحوار)؛ يُنَفَّذه المركز حاليًا بالشراكة مع المنظمات المحلية في المنطقة العربية؛ مشيرًا إلى إصدار الدليل التدريبي على الحوار، وكيفية تفعيله على وسائل التواصل الاجتماعي، بالإضافة إلى تدشين شبكة ناشطي الحوار على وسائل التواصل الاجتماعي، من مخرجات الدورات التدريبية التي عُقِدَت؛ لإرساء لغة الحوار في وسائل التواصل الاجتماعي.

كما دعا إلى التوسع في فتح المزيد من المنصات الحوارية للشباب من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، وتشجيعهم على الحوار مع أقرانهم من أتباع الأديان والثقافات..، شريطةً تقديم هذه الحوارات بمواثيق أخلاقية تعبر عن رسالة الأديان وقبول الآخر.. وتكون بديلة عن أصوات الكراهية والتطرف.

وأكّد بن معمر أن تعاون المركز العالمي للحوار في فيينا مع المنظمات الدولية من أجل إتاحة الفرصة لتمكين الشباب من مختلف دول العالم للعمل على تشجيعهم على بناء السلام بما تقوم به منظمة الأمم المتحدة (يونيسيف)؛ من مبادرات مبتكرة تسهم في دفع الشباب عبر مجتمعاتهم المحلية للمشاركة في هذه البرامج، لافتًا إلى تعويل الدراسات العلمية على دور الأسرة في هذا المجال، الذي يعد من أفضل أساليب حماية المجتمع  من آفات الكراهية والتطرف، وكذا حماية الشباب، اقتناعًا بأن الشباب من أهم وأكبر مكاسب المستقبل السلمي.

وأوضح بن معمر أن الشراكة العالمية بين المركز العالمي للحوار في فيينا  وبين المنظمة الكشفية العالمية، قد أتاحت ميادين ومجالات أوسع لبرامج وقيم وفعاليات الحوار مع أكثر من خمسين مليون كشاف عبر المنظمات الكشفية في العالم، التي باتت تنظر بعين الاعتبار والتقدير لبرامج تنمية مهارات الحوار والاتصال وتعطي اهتمامًا أكبر لدور أتباع الأديان والثقافات، من خلال الحوار وأدواته ووسائله في تعزيز التعايش والسلام لما لهذه البرامج من تأثير كبير على تشجيع التواصل والتسامح والتعارف والقبول بالتنوع الثقافي وتعزيز المواطنة المشتركة، مشيرًا إلى حصاد اتفاقية التعاون بين المركز والمنظمة الكشفية العالمية لأربع سنوات، التي تم فيها تطوير وسم كشفي، ودليل تدريبي على مهارات الحوار، ودراسة عالمية. ويتعاون المركز والمنظمة على التدريب وعقد ورش العمل؛ لتعزيز الحوار على المستوى الدولي والإقليمي والوطني لزيادة أعداد ميسِّري ومدربي الحوار الكشفي، مشيرًا إلى أن هذه التطبيقات تعد جزءًا  لا يتجزأ من برنامج: (الحوار من أجل السلام)، الذي يرسِّخ قيم الحوار لدى الكشافة من مختلف الفئات العمرية. والتدريب على الحوار الذي يقدمه المركز للشباب؛ لصقل خبراتهم، وإكسابهم مهارات تعزيز وتيسير الحوار بأنفسهم.

يُذكر أن المركز العالمي للحوار في فيينا، يقوم بدور عالمي في بناء الجسور بين الأفراد و القيادات والمؤسسات الدينية وبين صانعي السياسات كما يقوم بتنفيذ برامج عالمية ضمن برنامج (متحدون لمناهضة العنف باسم الدين)، ومشروع خريطة عالمية لبرامج وجهود السلام والتعايش في العالم بالإضافة إلى تنفيذ برامج لترسيخ الحوار بين القيادات الدينية المتنوعة في مناطق مثل أفريقيا والشرق الأوسط وآسيا بالإضافة إلى ما يقوم به من نشاطات في أوروبا وأمريكا وشرق آسيا.

 

الكلمات الرئيسية