Loading...

مجلس إدارة مركز الحوار العالمي يدين الهجوم على كنيسة في بوركينا فاسو

18 فبراير 2020

قتل مسلحون مجهولون ما لا يقل عن 24 شخصًا في أثناء قداس الأحد في كنيسة بروتستانتية بمقاطعة ياغا في دولة بوركينا فاسو. ومع أن الهجوم لم تتبناه أي جهة كانت فور وقوعه، فهو الأحدث في دورة العنف ضد الأماكن المقدسة في غرب أفريقيا.

وفي الأشهر الماضية، سعت جماعات إرهابية إلى فرض سيطرتها على بوركينا فاسو بإثارة الصراعات الدينية والعرقية. وفي الأسبوع الماضي، قتل مسلحون في مقاطعة ياغا راعيًا متقاعدًا واختطفوا آخر ، طبقًا لتقارير العاملين في مجال الإغاثة.

 

وردًا على أعمال العنف، أصدر مجلس إدارة مركز الحوار العالمي البيان الآتي:

"إننا ندين الهجوم على الكنيسة البروتستانتية في دولة بوركينا فاسو ونذمُّه، ونعرب عن خالص تعازينا للضحايا وعوائلهم. وإذ يساورنا بالغ القلق إزاء تصاعد العنف الديني في هذه الدولة، فإننا نؤكد ضرورةَ حماية الأماكن الدينية والسماحَ للناس في كل مكان بإقامة شعائرهم الدينية بسلام ودون خوف من العنف أو سفك الدماء. وإنه لا وجود لأي مبرر للعنف المرتكب باسم الدين، فكلٌّ منَّا مطالب بالفهم والتسامح والاحترام في كل ما يتعلق بحرية الدين أو المعتقَد".    

الكلمات الرئيسية