Loading...

زملاء كايسيد في مسعى لايجاد حلول للتحديات العالمية في المشاورات التحضيرية لمنتدى القيم الدينية لمجموعة العشرين

17 سبتمبر 2020

يستهل مركز الحوار العالمي (كايسيد) اليوم بعقد سلسة اللقاءات التشاورية بين أعضاء شبكة الزمالة الدولية لتسليط الضوء على الأولويات المواضيعية الرئيسة لمنتدى القيم الدينية لمجموعة العشرين المقرر انعقاده الشهر المقبل. وهذا يأتي قبل اجتماع قيادات العالم المزمع عقده في العاصمة السعودية الرياض في شهر نوفمبر.

ويسارع نحو 50 زميلًا وزميلة من الأعضاء الحاليين والسابقين إلى الإدلاء بوجهات نظرهم المتميزة في إطار مجابهة القضايا العالمية، بدءًا من درء النزاعات إلى كبح تغير المناخ، وسيحددون بعدئذ توصيات سياسيات عامة ملموسة لعرضها في منتدى القيم الدينية لمجموعة العشرين ومنتدى الشباب المزمع انعقادهما في الثامن من أكتوبر.

كما ستناول اللقاء موضوعات أخرى بشأن إيجاد طرق ملائمة لمواجهة الكوارث مثل جائحة كوفيد-19 والنهوض بالتعليم وتمكين الشباب والنساء، فضلًا عن ضرورة إقامة شراكات متينة على الصعيدين الديني والأديان المتعددة وصناعة السياسات بغيّة معالجة قضايا متعددة بما في ذلك خطاب الكراهية والحرية الدينية والتعددية وحقوق الإنسان.

ويتشرف مركز الحوار العالمي بالشراكة مع جمعية منتدى القيم الدينية لمجموعة العشرين وتحالف الأمم المتحدة للحضارات واللجنة الوطنية لمتابعة مبادرة خادم الحرمين الشريفين للحوار بين أتباع الأديان والثقافات بتنظيم منتدى القيم الدينية لمجموعة العشرين الذي يشكل منصة سنوية تمكِّن الجهات الفاعلة الدينية من المشاركة في جدول الأعمال العالمية سعيًا وراء تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة وجدول أعمال البلد المضيف.

ويأتي من بين المشاركين رفيعي المستوى في منتدى الثامن من أكتوبر الأستاذ ميغيل موراتينوس، الممثل السامي لتحالف الأمم المتحدة للحضارات، وجميما نارتي، نائب رئيس اللجنة الكشفية العالمية، ومعالي الأستاذ فيصل بن معمر، الأمين العام لمركز الحوار العالمي.

ومن جانبه قال معالي الأستاذ فيصل بن معمر: "من نواح شتى، يعتبر أعضاء مركز الحوار العالمي الحاليين والسابقين أفصح الرموز إشارة إلى التزام المركز بمبادئ الحوار؛ فكل زميل، دربه المركز، يغرس بذور الحوار في نطاقه المحلي مما يوفر فرصًا لتعزيز السلام والتفاهم المتبادلين. ووجهات نظر الزملاء، إلى جانب وجهات نظر الشباب الذين ينضمون إليهم في هذه المشاورات، لا غنى عنها في إطار مجابهة بعض أكثر قضايا العالم صعوبة".

ستتناول مجموعات عمل الزملاء الخمسة الموضوعات التالية:

  • الزملاء سفراء لبناء السلام وتسوية النزاعات.
  • الزملاء يتصدرون الصفوف لمواجهة الكوارث.
  • الزملاء منارة للعلم والمعرفة ومصدر تحفيز للشباب والنساء.
  • الزملاء حراس الكوكب.
  • الزملاء قوة من الشراكات القائمة على الالتزام تعزيز أواصر العلاقات متعددة الأديان وكذلك سيادة القانون والحقوق الدينية.

 

وفي نهاية الاجتماع، وسيقع الاختيار على أول ثلاث توصيات تطرحها كل مجموعة عمل للزملاء، وكذلك النتائج التي توصلت إليها ثلاث مجموعات عمل شبابية معنية بتفنيد جملة موضوعات، بدءًا من قضية اللاجئين والمهاجرين من النساء والشباب إلى كيفية استخدام وسائل التواصل الاجتماعي كمساحة للحوار.