Loading...

خلال زيارته للنمسا: وفد من مجلس الشورى يزور في فيينا مركز الملك عبد الله العالمي للحوار

17 نوفمبر 2016

زار وفد من أعضاء مجلس الشورى في المملكة العربية السعودية برئاسة معالي الدكتور يحيى بن عبدالله الصمعان مساعد رئيس مجلس الشوى وعضوية الدكتور صدقة بن يحيى فاضل والدكتوره فاطمه بنت محمد القرني والدكتور محمد بن سعيد القحطاني والدكتو مفلح بن دغيمان الرشيدي والدكتوره وفاء بنت محمود طيبه ، مقر مركز الملك عبد الله العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات ، في العاصمة النمساوية فيينا . والتقى أعضاء الوفد الزائر معالي  الأمين العام للمركز الأستاذ فيصل بن عبد الرحمن بن معمر .

واطلع الوفد الزائر في مقر المركز على طبيعة الجهود والفعاليات التي أقامها مركز الملك عبدالله العالمي للحوار عبر مختلف نشاطاته التي شملت البرامج والمؤتمرات والدورات التدريبية .

ولقد استمع أعضاء الوفد إلى شرح وافٍ حول دور المركز في مجال الحوار بين أتباع الأديان والثقافات ، والفعاليات والمؤتمرات  التي أشرف عليها وشارك فيها داخل وخارج أوربا ، من خلال شراكاته المتعددة مع المنظمات والهيئات العالمية في مجال ترسيخ الحوار ومكافحة التطرف والدعوة إلى التعاون والتفاهم بين أتباع الأديان والثقافات، وتعزيز المشتركات الإنسانية بين جميع أتباع الأديان والثقافات العالمية .

وأطلع أعضاء الوفد على برنامج المركز "متحدون لمناهضة العنف باسم الدين " وعلى برامج المركز لمكافحة العنف والتطرف عن طريق إعداد مدربين ومتدربين من مختلف الأديان والثقافات لتعزيز التفاهم والتعاون ومكافحة التطرف بكافة أشكاله عن طريق شبكات التواصل الاجتماعي ، كما أطلع الوفد على نشاطات المركز لجمع قيادات دينية في أفريقيا الوسطى وفي نيجيريا وفي ميانمار للحوار ، وجهود المركز في بناء حوارات بين المجموعات الدينية في سوريا والعراق بناءً على المواطنة المشتركة .

كما اطلع الوفد على قواعد المعلومات حول شبكات التواصل مع القيادات الدينية وعلى قاعدة معلومات خريطة السلام التي ستؤهل المركز بأن يكون مرجعاً دولياً للمعلومات عن المنظمات والهيئات والمبادرات العاملة في بناء السلام والتعايش .

كما أطلع أعضاء الوفد على ما تحقق من نتائج في برامج بناء السلام عن طريق الحوار وما تحقق من نجاحات في مؤتمر روما حول الرحمة عند الأديان والثقافات ، وكذلك برنامج بناء منصات للحوار بين أتباع الأديان والثقافات بالتعاون مع الإتحاد الأفريقي ، وقد أشاد أعضاء المجلس بما شاهدوه من برامج للتواصل والحوار داخل أوربا وخارجها .

يذكر أن  مركز الحوار العالمي منظمة شبه حكومية تعمل في مجال تعزيز الحوار وبناء السلام ونشر التفاهم و التعاون بين أتباع الأديان والثقافات المختلفة. وتأسس المركز من قبل المملكة العربية السعودية وجمهورية النمسا و مملكة إسبانيا. إلى جانب الفاتيكان بصفة عضو مراقب.

ويتكون مجلس إدارة المركز من ممثلين عن خمس أديان عالمية رئيسية : الإسلام و المسيحية و اليهودية و البوذية و الهندوسية. كما يتولى مجلس الإدارة مهام الإدارة والإشراف على برامج المركز.