Loading...

برنامج كايسيد للزمالة الدولية يتوسع ليشمل أمريكا اللاتينية، وباب التسجيل بات مفتوحًا

24 مارس 2021

لقد فتح مركز الحوار العالمي "كايسيد" اليوم باب التسجيل في برنامجه الجديد "برنامج كايسيد للزمالة الإقليمية الخاص بأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي" لعام 2021/2022. وبالشراكة مع منظمة أديان من أجل السلام في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، سيختار المركز أول مرة مشاركين من هذه المنطقة للمشاركة في برنامج تدريبي مدته سنة واحدة بشأن الحوار بين أتباع الأديان.

وقال السيد ألفارو ألباسيتي نائب الأمين العام للمركز: "إننا سعداء للغاية بإطلاق برنامج الزمالة في أمريكا اللاتينية، ونحن نتطلع إلى تعزيز مشاركتنا الشركاء في هذه القارة بطريقة مستدامة لكي يتعلم بعضنا من بعض وندعم السلام والتماسك الاجتماعي".

وأضاف ألباسيتي: "لقد اعترف المركز منذ بدء عملياته بثراء خبرة قارة أمريكا اللاتينية في الحوار بين أتباع الأديان، كما أن رواد الحوار من هذه المنطقة ممثَّلون في هياكلنا الإدارية وفي جميع مبادراتنا العالمية".

ووَفقًا لألباسيتي، فإن أمريكا اللاتينية منطقة تواجه تحديات اجتماعية واقتصادية هائلة والمجتمعات الدينية فيها تضطلع بدور رئيس في تعزيز التعايش والحوار والمساواة الاجتماعية.

وقال السيد إلياس شتشيتنيكي، الأمين العام ومدير المكتب الإقليمي لمنظمة أديان من أجل السلام في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي: "لقد تطور الحوار بين أتباع الأديان في بلدان عدة في المنطقة، ولكننا ما زلنا بحاجة إلى تعزيزه لمنع موجة التعصب التي تؤثر في مناطق أخرى من العالم".

زملاء كايسيد في أمريكا اللاتينية

ابتداءً من هذا العام، تخرج 13 زميلًا من أمريكا اللاتينية في برنامج كايسيد للزمالة الدولية أو هم حاليًّا جزء منه. مع ذلك، وفيما يخص هذه المجموعة الجديدة، فإن المركز سيصمم البرنامج وَفقًا لسياق بلدان المنطقة واحتياجاتها المحدَّدة.

وأوضح شتشيتنيكي الأمر قائلًا: "سيساعدنا البرنامج على زيادة عدد المعلمين الدينيين وتعزيز التعليم المتعدد الأديان في المنطقة".

وسيتولى خبراء المركز تدريب الزملاء الجدد ليصبحوا قادة وميسرين للحوار بين أتباع الأديان والتواصل بين أتباع الثقافات في مؤسساتهم التعليمية، فضلًا عن أنهم سيُمكَّنون من أن يصبحوا معززين لبناء السلام والتماسك الاجتماعي في مجتمعاتهم المحلية. وسيُعقد البرنامج باللغة الإنكليزية، مع ترجمة فورية إلى الإسبانية، والجلسات ستكون جلسات افتراضية وشخصية إن أمكن ذلك. وسيُمنح مشاركون مختارون في البرنامج أيضًا دعمًا لتنفيذ مبادرات محلية ودولية صغيرة النطاق، وستتاح لهم الفرصة لتنظيم حوارات ومناقشات ومحادثات وزيارات ميدانية ومؤتمرات والمشاركة فيها.

 

وبشأن برنامج كايسيد للزمالة الدولية، فهو برنامج يجمع معًا قيادات دينية ومعلمين وممارسي الحوار بين أتباع الأديان من خلفيات مسلمة وبوذية ومسيحية وهندوسية ويهودية وغيرها من الخلفيات الدينية من جميع أنحاء العالم. ولا ينتهي البرنامج بمجرد تخرج الزملاء، بل إنهم بعد سنة واحدة من التدريب يصبحون جزءًا من شبكة خريجي برنامج الزمالة الدولية، التي تضم حاليًّا 364 عضوًا. وبفضل هذه الشبكة، يمكن للزملاء الاتصال بمجموعة نشطة من صانعي التغيير العالميين والتعلم من بعضهم بعضًا والتماس الدعم والتوجيه من خبراء المركز والحصول على التدريب وفرص التمويل لمواصلة تعزيز الحوار بين أتباع الأديان.

الشروط الخاصة بمقدم طلب التسجيل:

  1. أن يكون ممن يعلم في مؤسسة تعمل على تثقيف القيادات الدينية المستقبلية (المعاهد الدينية والمعابد والمؤسسات المماثلة) و/أو من خبراء الحوار الذين يمكنهم الحصول على التعليم في تلك المؤسسات.
  2. أن يكون منتسبًا إلى مؤسسة (و/أو يحظى بدعمها).
  3. يفضَّل المعلمون الذين تقل أعمارهم عن 40 عامًا.
  4. أن يكون مستعدًّا للتعلم والتعاون مع القيادات من مختلِف الخلفيات الدينية.
  5. أن يكون قادرًا على المشاركة في البرنامج كله والتقيد به، وهذا يشمل: مشاركة شخصية في ثلاث دورات تدريبية وتدريب إلكتروني وتنفيذ مبادرة حوار بين أتباع الأديان صغيرة النطاق في أثناء البرنامج.
  • يجب تلقي الطلبات المتعلقة ببرنامج كايسيد للزمالة الإقليمية الخاص بأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي بحلول 15 من مايو.
  •  سيُفتح باب تقديم الطلبات للتسجيل في برنامج كايسيد للزمالة الدولية لعام 2022 في الفترة من 10 من إبريل إلى 10 من يونيو.

قدم الطلب هنا! ولمزيد من المعلومات، يرجى زيارة صفحة الأسئلة الأكثر شيوعًا.

الكلمات الرئيسية