Loading...

بالحوار والاندماج؛ يمكن أن يكون اللاجئون مصدر ثروة وقوة للمجتمعات المضِيفة

18 أغسطس 2019

زارت سعاد ونور ودعاء، وثلاثتهنَّ من مناصري المهاجرين واللاجئين، مركز الحوار العالمي لتبادل وجهات نظرهنَّ بشأن الهجرة ودور الحوار بين أتباع الأديان، فضلًا عن مناقشة كيف يمكن أن تعمل القيادات الدينية يدًا بيد مع صانعي السياسات؛ لمساعدة المقبلين الجدد على الإسهام في مجتمعاتهم الجديدة.

تتحدث ثلاث نساء قويات للغاية عن هروبهن من الحرب؛ بحثًا عن الأمان في #أوروبا بضرورة وضع حد لظاهرة وصم #اللاجئين والمهاجرين بالاستناد إلى الحوار. وحملن معهنَّ إلى #الحوار منظورًا مفعمًا بالأمل والإيجابية، مؤكِّدات كذلك إمكانية أن يكون القادمون الجدد مصدر ثروة وقوة للمجتمعات المضِيفة.

كان الحوار الذي أجريناه مع هؤلاء النسوة اللاتي هربن من الحرب لإيجاد ملاذ آمن في أوروبا مصدر إلهامنا. ثم أكدن حقيقة أن الحوار والاندماج يبشران اللاجئين الذين يمكن أن يكونوا مصدر ثروة وقوة  للمجتمعات المضيفة بخير وافر ومستقبل واعد.

 

الكلمات الرئيسية

قصص ذات صلة

Europe
اجتمع هذا الأسبوع في ورشة في ستوكهولم أكثر من 40 من القيادات الدينية وممثلي منظمات إغاثة اللاجئين وصانعي السياسات لمناقشة...Read more
Europe
نظرًا إلى موقع صربيا في منتصف الطريق بين الشرق الأوسط وأوروبا الغربية، فقد تضررت بشدة في عام 2015 من "أزمة اللاجئين" الذين...Read more
Members of the Muslim-Jewish Leadership Council (MJLC) attend International Holocaust Remembrance Day in Auschwitz (Photo: Weronika Kuzma)
Europe
في وقت تزداد فيه معاداة السامية وكراهية المسلمين وكره الأجانب في أوروبا، فإن وقوف الحاخام والإمام جنبًا إلى جنب في تضامن مع...Read more